مجلس النوابالبرلمانمجلس المستشارين

فضاء الرئاسة: الولاية التشريعية 2016-2021

المستجدات

خلال استقباله من طرف وزير الخارجية الأردني...السيد رئيس مجلس النواب: "المغرب والاْردن بلدان استثنائيان في الحفاظ على الثوابت".

> 04/03/2019
  • على هامش مشاركته في أشغال المؤتمر 29 للاتحاد البرلماني العربي بالعاصمة الاردنية عمان يومي 3 و4 مارس 2019، استقبل السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم أمس الاثنين، من طرف السيد أيمن الصفدي وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني
  • على هامش مشاركته في أشغال المؤتمر 29 للاتحاد البرلماني العربي بالعاصمة الاردنية عمان يومي 3 و4 مارس 2019، استقبل السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم أمس الاثنين، من طرف السيد أيمن الصفدي وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني

على هامش مشاركته في أشغال المؤتمر 29 للاتحاد البرلماني العربي بالعاصمة الاردنية عمان يومي 3 و4 مارس 2019، استقبل السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم أمس الاثنين، من طرف السيد أيمن الصفدي وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني بمقر الوزارة، وذلك بحضور السيد محمد ستري سفير صاحب الجلالة بالمملكة الأردنية.

في بداية اللقاء، أعرب السيد رئيس مجلس النواب عن ارتياحه لمستوى العلاقات الثنائية بين البلدين، والتي تعتبر امتدادا لمتانة العلاقة بين عاهلي البلدين، وهو ما يترجم إلى تناغم المواقف وتطابقها في العديد من القضايا، ولاسيما المرتبطة بقيم السلم والعمل العربي المشترك وبباقي القضايا الحساسة.

وأكد السيد المالكي أن المملكة الأردنية والمملكة المغربية تعتبران بلدان استثنائيان، أثبتا وجودهما وتطورهما وثباتهما رغم تغير الأوضاع والأحوال الإقليمية، وشدد على أن هذا الاستثناء مرتبط بتشبثهما بثوابهما التي لا يمكن المساس بها مهما تعددت الأسباب. وبخصوص الأوضاع العربية، أكد السيد رئيس مجلس النواب أن المغرب بقيادة جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ما فتئ يدعو الى المعالجة العربية-العربية للقضايا المشتركة واسترجاع الثقة المتبادلة، "وهو السبيل الأوحد لربح رهان القضايا العربية وفِي مقدمتها القضية الفلسطينية".

وفي جانب آخر، دعا السيد المالكي الى الرقي بمستوى العلاقات الاقتصادية والمبادلات التجارية بين المملكتين الى مستوى متقدم، مما سيساهم في تقوية وتعميق العلاقات الثنائية المتميزة. وفِي هذا الإطار، أبرز أهمية التفكير في خط بحري مباشر بين ميناء العقبة وميناء طنجة المتوسط على غرار الخط الجوي المرتقب إطلاقه قريبا بين الدار البيضاء وعمان.

من جهته، عبر السيد أيمن الصفدي وزير الخارجية وشؤون المغتربين عن سعادته وغبطته بهذا اللقاء، معتبرا أن المملكة المغربية لها مسار متراكم من التجربة البرلمانية الجيدة في إطار الانتقال الديمقراطي التي يمكن الاقتداء بها والاستفادة منها. وأكد أن العلاقة بين المملكتين تتجاوز مستوى الصداقة الى أخوة حقيقية، وهو ما يتضح من خلال مجموعة من القضايا والملفات الإقليمية والدولية، وأضاف "أن جلالة الملك عبد الله الثاني ما فتئ يوجه دائما للعمل مع إخوتنا المغاربة برؤية واحدة، وهو ما نعمل به".

كما سجل السيد وزير الخارجية والمغتربين تطابق وجهات النظر مع ما تقدم به السيد رئيس مجلس النواب فيما يتعلق بالثوابت المشتركة للمملكتين واعتزاز البلدين بها، وأكد على أهمية تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي،" الذي ينبغي على الطرفين الاجتهاد من أجل تفعيله وفتح آفاق واعدة له".

إتصل بنا